سكان حي موسى شرشالي ببا حسن يطالبون بتدخل رئيس الجمهورية

 

طالب سكان حي موسى شرشالي 3000 مسكن عدل بابا حسن بالعاصمة، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون التدخل لوضع حد لمعانتهم ابناءهم  داخل المؤسسة التربوية المشتركة والوحيدة بالحي   اضافة الى عدد من المشاكل الاخرى كالمياه وانعدام المرافق الصحية .

و نظم صبيحة اليوم السبت  سكان الحي ، وقفة احتجاجية سلمية، للمطالبة بالإسراع في تشييد المؤسسات التربوية، بعد 3 سنوات كاملة من توزيع سكناتهم.
وتجمع عشرات المحتجين أمام مدخل الحي من جهة الطريق السريع، لمطالبة السلطات المعنية الإسراع في إيجاد حلّ لانشغالاتهم العديدة، على رأسها مشكل المدارس.
ووزعت سكنات حي عدل بابا حسن منذ جويلية 2021، وإلى غاية اليوم تم تشييد مؤسسة تربوية واحدة وهي متوسطة لحي يضمّ 3000 مسكن؟.
ويتشارك تلاميذ الحي المؤسسة التربوية الوحيدة، التي تضم أقسام للطور الابتدائي والمتوسط مناصفة، ولكم أن تتخيلوا الاكتظاظ الناجم عن ذلك.
حيث يتقاسم ثلاثة تلاميذ طاولة واحدة، سيما ما تعلق بالطور الابتدائي، أين يتعدى عدد التلاميذ في القسم الواحد الخمسين، وهو المشكل الذي يعود بالسلب على التحصيل الدراسي.
ومن خلال حل ترقيعي من السلطات المعنية، تم الاستنجاد مع بداية الموسم الدراسي 2023/2024، بشاليهات بغية تقليص مشكل الاكتظاظ، لكن قوبل هذا القرار برفض واسع من قبل الأولياء، في ظل غياب شروط التمدرس لأبنائهم.
وحسب ما وصفه أولياء تلاميذ فإن هذه الشاليهات، أشبه بأقفاص في موسم الحر تنعدم فيها التهوية، فيما تتحول إلى مبردات في فصل الشتاء في ظل غياب التدفئة، الأمر الذي يجعل أبناءهم عرضة لمختلف الأمراض.
فيما يضطر أولياء آخرون تسجيل أبنائهم في وسط مدينة بابا حسن لكنهم يضطرون لقطع مسافة طويلة، مع انعدام وسائل النقل التي تربط الحي بوسط المدينة.
أما آخرون ففضلوا البقاء في إقاماتهم القديمة متحملين مصاريف الكراء أو الضيق، على أن يتنقلوا لسكناتهم الجديدة ويواجهون هذا المصير المحتوم، الذي يتلخص في مشاكل عدة.
ونظم سكان الحي وقفات مماثلة سابقا لمطالبة السلطات بحل عاجل لهذا المشكل ومشاكل أخرى كثيرة يعانون منها إلا أنهم لم يجدوا آذانا صاغية، رغم الوعود المتكررة من السلطات المعنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *