العرض الشرفي للفيلم القصير “همسات الفجر”

قدم مساء امس السبت بالجزائر العاصمة العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي القصير “همسات الفجر” للمخرج كمال رويني ، عن سيناريو المبدع الراحل محمد عدلان بخوش , المنتج في اطار الذكرى 60 للاستقلال ,و الذي يروي محطات من مشاركة الأطفال وبطولاتهم خلال الثورة التحريرية .

 

ويتناول العمل السينمائي الذي عرض بقاعة المتحف الجزائري للسينما (سينماتيك الجزائر) وهو من إنتاج المركز الجزائري لتطوير السينما , على مدار 17 دقيقة موضوع مشاركة الاطفال خلال الثورة ودورهم الاساسي في مساندتها وذلك بالتركيز على البعد الإنساني.

 

وتسرد أحداث الفيلم القصير ” همسات الفجر ” يوميات الطفل حسين خلال الثورة التحريرية الذي أدى دوره عبد الفتاح غويني، الذي يرفض ان يقتل كلبه بعد صدور قرار القضاء على الكلاب بالقرية من طرف الثوار بسبب إثارة نباحهم ليلا انتباه الذين يتربصون بتحركات المجاهدين، و يعمل الطفل على إخفاء كلبه في أعلى الجبل واطعامه لإنقاذه بدون علم والده المجاهد.

 

وتتصاعد الأحداث بعمق إنساني وعفوية لنكتشف مشاعر الصداقة والوفاء التي تربط الطفل بكلبه الصغير. وخلال ذهابه وايابه إلى مخبأ الجبل خفية في جنح الليل يتفاجأ الطفل الصغير حسين بتوجه دورية من الجيش الفرنسي خفية نحو القرية التي يتواجد بها المجاهدين، ليسرع في اخبار الثوار في الوقت المناسب.

 

واستطاع المخرج كمال رويني في أول تجربة اخراجية له في مجال السينما ان ينقل المشاهد إلى عوالم تعج بالإنسانية وتوثق لمحنة الشعب الجزائري كما يظهر جانب من مساهمة الأطفال خلال الحقبة الاستعمارية.

 

و تميز الفيلم ايضا رغم الصمت الكبير الذي ساد اغلب مشاهده بحوار مقتضب مرن و محبك كما كان التصوير جيد وقد ساعد في ذلك المناظر الطبيعية الخلابة لمدينة بوسعادة التي تم التصوير بها.

 

وقد تمكن المخرج كمال رويني وكاتب السيناريو والحوار الراحل محمد عدلان بخوش — الذي خصصت له وقفة عرفان قبيل عرض الفيلم– ايضا من خلال هذا الفيلم القصير من انجاز عمل متميز ذو بعد إنساني و جاد انتزع اعجاب الجمهور من عشاق الفن السابع الذي غصت به قاعة السينماتيك وبقي مشدودا لاحداثه طيلة مدة العرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *