ثلاثة أهداف يسعى الخضر لتحقيقها أمام بوركينافاسو

يخوض المنتخب الجزائري لكرة القدم سهرة اليوم مباراة حاسمة وصعبة امام بوركينافاسو ، ضمن الجولة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.
وكان بطل كأس أمم أفريقيا 2019 قد حقق فوزا ثمينا أمام جيبوتي بنتيجة 8-0، في ظهوره الأول بالتصفيات، في مباراة احتضنها ملعب “مصطفى تشاكر” بالعاصمة الجزائرية.
وسيخوض منتخب الجزائر موقعة بوركينا فاسو بصفوف شبه مكتملة، حيث يغيب عنه فقط ظهيره الأيمن يوسف عطال، الذي تعرض للإصابة مع ناديه نيس خلال منافسات الدوري الفرنسي.
ويسعى الخضر خلال هذه المواجهة تحقيق ثلاثة أهداف هي كالتالي:
مواصلة تحقيق سلسلة اللاهزيمة
لم يعرف منتخب الجزائر طعم الخسارة منذ عام 2018، وتحديدا منذ مواجهة بنين التي خسر فيها بهدف دون رد، ضمن تصفيات كأس أمم أفريقيا 2019.
وخاض منتخب “محاربي الصحراء” بعدها 28 مباراة، حقق خلالها 21 فوزا مقابل التعادل في 7 مباريات، ليصبح أول منتخب أفريقي يصل لهذا الرقم.
ويسعى منتخب الجزائر لمواصلة كتابة التاريخ من خلال دعم سلسلته التاريخية في عدم الخسارة، عبر الفوز، أو التعادل في أضعف الحالات، أمام بوركينا فاسو.
الصعود في تصنيف الفيفا
ويهدف منتخب الجزائر لمواصلة صعوده الصاروخي في التصنيف الشهري للمنتخبات الذي يصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم بشكل دوري.
حيث إرتقى بطل أفريقيا للمركز الـ30 عالميا في ترتيب الفيفا للشهر الماضي، كما ارتقى للمركز الثالث في ترتيب أفضل المنتخبات الأفريقية وراء المتصدر السنغال وملاحقه المباشر تونس.
وسيشكل هذا التصنيف المعيار الرئيسي الذي سيتم الاعتماد عليه من قبل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لتحديد المنتخبات التي ستستقبل منافسيها في مباريات الإياب للدور الفاصل المؤهل للمونديال.
التأهل المبكر إلى المونديال
تعتبر المواجهة أمام بوركينا فاسو مفصلية في سباق الترشح للدور الثالث والحاسم من التصفيات المؤهلة للمونديال المقبل.
الفوز سيجعل حظوظ منتخب “الخضر” كبيرة للغاية للتأهل للدور الأخير، خاصة وأنه سيستضيف بوركينا فاسو على ملعبه في مباراة العودة.
ويبحث منتخب الجزائر عن الترشح لنهائيات كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخه، حيث سبق له أن شارك في نسخ أعوام 1982 و1986 و2010 و2014.

حمزة بوبركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *