مجلة الجيش : “الجزائر سيدة قراراتها”

أكدت افتتاحية مجلة الجيش في عددها الأخير، أن الجزائر دأبت منذ استقلالها على اتخاذ قرارات سيادية وتاريخية استمدتها من ثورتها المجيدة، تعبيرًا منها عن تعلقها الشديد بمبادئ ومُثل الحرية والكرامة، وهو ما يفسر دفاعها المستميت دومًا عن حق الشعوب الواقعة تحت الاحتلال في تقرير مصيرها والإستفادة من خيراتها.

 

وأبرزت المجلة في افتتاحية عددها لشهر فيفري الموسومة بعنوان “الجزائر سيدة قراراتها”، أنه ومن ضمن القرارات التاريخية السيادية التي اتخذتها الجزائر بعد أقل من 10 سنوات على استقلالها ذلك المتعلق بتأميم المحروقات الذّي تم اتخاذه في مثل هذا الشهر قبل 52 سنة خلت تنفيذًا لتطلعات الشعب الجزائري لبناء صرح الدولة الوطنية المستقلة.

 

وأوضحت المجلة أن هذا القرار السيد حُظي بدعم دولي قوي وواسع، سيما من قبل دول العالم الثالث التي اتخذت من الجزائر أنموذجا للنضال من أجل نظام دولي جديد وعالم أكثر عدلًا، ليتأكد العالم بأسره أن الجزائر لن تتنازل قيد أنملة عن مبادئها ومواقفها الراسخة المستمدة من قيم ثورتها الخالدة ومن كفاحها الطويل الذي كلفها ملايين الشهداء.

 

وأبرزت المجلة أن الجيش الوطني الشعبي أخذ على عاتقه مسؤولية تأمين المنشآت الطاقوية ضمن المواقع الحساسة في ظل احتمال أن تكون هدفا للجماعات الإرهابية، مضيفة أن هذه المنشآت مؤمنة تأمينا شاملا، بما يمكن من تجسيد التعاون والاستثمارات المشتركة على أرض الواقع، وأكثر من ذلك يحفز المتعاملين الأجانب للاستثمار في مجال المحروقات بالنظر غلى مناخ الأعمال المحفز وتوفر الأمن والاستقرار في الجزائر.

 

وتابعت الافتتاحية أن الجزائر التي استعادت المبادرة من جديد، ماضية بخطى ثابتة وأكيدة في بناء أسس الجزائر الجديدة بدبلوماسية نشطة عادت للواجهة بقوة، واقتصاد وطني يتعافى بسرعة لها من الإمكانيات ما يجعلها تواكب التطورات وتتأقلم مع كافة المستجدات بنجاح، وتواجه التحديات الحالية والمستقبلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *