تكثيف عمليات التعقيم لمواجهة خطر السلالات المتحورة بالعاصمة

صفية. ن


تواصل مصالح ولاية الجزائر حملاتها التحسيسية والتوعوية ضد انتشار فيروس كورونا، وذلك من خلال تجنيد أعوانها لضمان نظافة وتعقيم الأحياء وكذا فتح مزيد من الفضاءات العمومية لتلقيح المواطنين في ظل الانتشار الهائل للسلالات المتحورة لفيروس كورونا المستجد، خاصة بعد تسجيل عدد كبير من الإصابات في الفترة الأخيرة.

وعلى مستوى المقاطعة الإدارية لسيدي أمحمد، وفي إطار الاجتماعات التنسيقية الدورية المخصصة لمتابعة وضعية المحيط البيئي والإطار المعيشي للمواطن عبر بلديات المقاطعة الإدارية (سيدي أمحمد، الجزائر الوسطى، المرادية، المدنية)، اُنعقد اجتماع برئاسة الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لسيدي أمحمد بحضور لجنة البيئة المختلطة، حيث خصص لإسداء تعليمات صارمة حول ضرورة رفع النفايات المنزلية، للحفاظ على نظافة المحيط والصحة العمومية، مع تسخير جميع الموارد البشرية والامكانيات المادية، مع مواصلة عمليات التطهير.

كما أعطت الوالي تعليمات بالتدخل العاجل لإصلاح جميع أعطاب شبكة المياه الصالحة للشرب مع إرجاع اوضاع إلى حالها بعد نهاية أشغال، مع الوقوف على غسل الشوارع، مع تحديد جميع المناطق التي تعرف تدخل مصالح البلدية ونات كوم، مع توفير جميع الامكانيات المادية من صهاريج وغيرها.

وأمرت ذات الوالي، مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري بضرورة التكفل بنظافة جميع أفواج بلدية سيدي أمحمد، كما أعطت الـوالي المنتـدب تعليمات لجميع مصالح البلديات للوقوف الصارم والجدي بتوفير جميع الموارد البشرية والامكانيات المادية، لضمان محيط بيئي نظيف، بالتنسيق المحكم مع جميع العاملين المتفاعلين

استحداث فرقة خاصة للتطهير بالجزائر الوسطى

أما ببلدية الجزائر الوسطى، فقد تم استحداث فرقة خاصة مكلفة بالتطهير و التعقيم على مستوى البلدية في خطوة استحسنها المواطنين جاء هذا عقب التزايد الكبير لعدد الاصابات بفيروس كورونا، حيث أشارت مصالح البلدية أن هذه الفرقة متكونة من ثمانية اعوان مزودة بكل وسائل التنظيف و التطهير بالإضافة الى شاحنة خاصة كمرحلة اولية تقوم بتطهير و تعقيم المنازل و المباني التي مسها فيروس كورونا كما طالب السيد عبد الحكيم بطاش من مواطني و مواطنات البلدية الابلاغ عن أي طارئ عبر مصلحة الو بلديتي من خلال الرقم الاخضر   0800110002 التي وضعته بلدية الجزائر الوسطى تحت تصرف المواطنين.

وللإشارة فان بلدية الجزائر الوسطى تواصل عملية التطهير و تعقيم شوارع واحياء بلدية الجزائر الوسطى كما تدعوا المواطنين بالتحلي باليقظة و التقيد بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار وباء كورونا

ومن جهته، فقد كشف اليوم رئيس المجلس الشعبي البلدي للجزائر السيد عبد الحكيم بطاش، عن جملة من الاجراءات اتخذتها مصالح البلدية جراء تفشي وباء كورونا جاء هذا عقب اجتماعه بأصحاب المحلات والفضاءات العمومية المستغلة لأغراض خدماتية، وبعد جملة من الاقتراحات و تشاورات مع الشركاء الاقتصاديين ببلدية الجزائر الوسطى تقرر ضرورة تلقيح اصحاب المحلات و الفضاءات العمومية المستغلة لأغراض خدماتية كحد اقصاه 10 ايام و هذا للحماية من فيروس كورونا و تخفيض عدد الطاولات في الفضاءات العمومية المستغلة لأغراض خدماتية الى خمسة طاولات  كذلك منع الجلوس في الطاولات لا كثر من شخصين مع ارتداء القناع الواقي اجباريا و ضرورة التباعد الجسدي وكذا التطهير المنتظم للأماكن والطاولات والكراسي و وضع معقم كحولي أمام الزبائن  وعدم استعمال مكيفات الهواء و منع التدخين داخل المحلات.

حيث دخلت هذه الاجراءات الجديدة حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الأحد وتستمر لمدة 10 ايام.

حملة تنظيف وتعقيم واسعة النطاق بمقاطعة زرالدة

تنفيذا لتعليمات والي ولاية الجزائر الرامية إلى التكفل  بنظافة المحيط و في إطار تكثيف مختلف الجهود المبذولة في هذا الشأن تم إطلاق عملية نظافة واسعة النطاق عبر إقليم بلديات المقاطعة الثلاث وتزامنا مع الوضع الوبائي الذي تعرفه البلاد خلال هذه الفترة الأمر الذي يتطلب التفعيل المستمر للتدابير المتعلقة بالوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد19 تم تجنيد كل الإمكانات البشرية والمادية في هذا الصدد.

حيث أشارت مصالح المقاطعة الإدارية في منشور لها عبر صفحتها “بالفايس بوك”، أن العملية تنظيف وتعقيم الواسعة النطاق شملت الشوارع، الساحات، الأماكن العمومية والأحياء السكنية لبلديات المقاطعة الإدارية، المساجد، المقرات الإدارية وذلك مصالح البلديات الثلاث والمؤسسات الولائية التالية إلى جانب مساهمة كل من مصالح الأمن الوطني والدرك الوطني وكذا مصالح الحماية المدنية ومصالح مديرية الغابات والمصالح الفلاحية، وكذا دواوين الترقية والتسيير العقاري لبئر مراد رايس وحسين داي والدار البيضاء.

ولإنجاح هذه العملية تم تجنيد إمكانيات بشرية ومادية معتبرة تمثلت في تسخير282 عون 155آلية تمثلت في شاحنات، شاحنات بصهريج، رافعات، شاحنات دكاكة، جرار بصهريح، آلات تعقيم، و سيارات مزودة بآلات تعقيم.

وقد شملت الحملة العمليات التالية منها تنظيف وتعقيم مختلف الأحياء، التجمعات السكانية، الأسواق، الساحات العمومية، الإدارات، مراكز الصحة، وغيرها والقيام بعمليات تنظيف ورفع النفايات الصلبة وكذا كنس الطرقات ورفع الأتربة و الردوم.

وفي سياق متصل، دعت نسيب ناجية الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لزرالدة جميع المواطنين والمجتمع المدني بالتحلي بروح المسؤولية والالتزام بالتدابير الوقائية قصد كبح انتشار هذا الوباء الذي يعرف منحى تصاعديا كما تدعوهم إلى المساهمة في عمليات التنظيف والتعقيم حفاظا على الصحة العمومية فتظافر الجهود هو عنوان النجاح لتحقيق بيئة صحية ونظيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *